خبرات مدمره

بواسطة Clip Birds يوم الأحد، 1 فبراير، 2015 القسم : 0 التعليقات

التقيتها في مكان لايمكن أن يكون للحوار فيه أي مجال لازدحامه ولكن حين يشاء الله سبحانه امراً فهو لامحالة واقع .. فكان الحديث والسؤال عن أمراً ما فترددت في الإجابة لأني لم أخوض غمار هذه المسألة وكل مالدي هو بعض الأمور التي اسمعها من هنا وهناك أو بعض العلم الذي استقيته في مراحل دراستي فقط . فكانت الصولة والجولة لإنسانه كان من الواضح أنها مرت بهذا الأمر بل وخرجت منه بخبرة سيئة بل وأسوأ مما يتصوره أحد فكالت ونالت وحذرت وأشجبت وأنكرت حتى ان السائلة ابتسمت وقالت : جزاك الله خيراً ومن ثم ساد الصمت وعاد كلاً إلى ماكان يشغله.
خَرَجتْ .. فكان الحديث المغمغم عنها ممن كان حاضراً .. اما السائلة فقد دعت لها بالتفريج .
وهذه ليست المرة الأولى التي ارى وأسمع فيها مثل ذلك بل أن الكل حين يُسأل عن موضوع ويستشار في أي أمر يرد على الأمر من خلال خبراته مؤلمة كانت أو غيرها سواء أكان في الزواج او الصداقة او الاستقدام او أي امر .. وحين تطبق هذه الإستشاره وتخيب يُلقى اللوم على المُستشار وكأن السامع لاعقل له ولافكر ولارأي  .. وهذا هو الخطأ
(المتشار مؤتمن) والمعنى لهذا الحديث كبيرٌ جداً لأنه يعالج  قضيتين :
الاولى ..  طلب الاستشارة، وذلك أن الإسلام يدل المسلمين على طلبها، والانتفاع بها، لأن الإنسان بطبعه يحتاج إلى غيره، وخير للإنسان أن يفكر بعقول كثيرة من أن يفكر بعقل واحد.
المعنى الثاني: الأمانة في الاستشارة، فإذا استشار إنسان آخر، فعلى هذا المستشار أن يكون أمينًا معه، فلا يزين له أمرًا على غير حقيقته، ولا يقل شيئًا لا يعرفه، ولا يخف شيئًا عنه كان في إخفائه ضرر عليه. 
والمستشار العاقل من يخبر من استشاره بالحق دون أن يهتك ستر من استشير في رأيه ولايطعن ، وله أن يكني في الكلام ولا يصرح فيما إذا كان سيتحدث بالذم بما يهتك ستر من يتحدث عنه، فعليه أن يخبر بما يعرف إلا أن يترتب على ذلك ضرر على المستشار. لأن الإدلاء بالرأي محكوم بالحق والشرع والرأي السديد لا بخبراتك المؤلمة ورأيك الخاص والخاطئ ونزعتك القبليه وتعصبك المذهبي والمعنى أن المستشار أمين فلا ينبغي له أن يخون المستشير بكتمان المصلحة والدلالة على المفسدة . 
أعجبني احدهم حين استشير في مسألة هو يعاني منها الأمرين كان رده أنه ابتسم وقال : لا تكونوا مثلنا نقبل بأي أمر لمجرد القبول بل اعملوا الفكر كثيراً وضعوا سعادتكم أنتم قبل أي من الخلق وأدلوا برأيكم مهما كانت النتائج .. نعم مثل ذلك لابد أن يكون الأمر أن نجعل للآخرين حرية التفكير والإبحار في عمق الأمر وأداراك كل حيثياته حتى لاتقع المسؤولية على المستشار فقط إلا ان يكون المستشار فعلاً يعلم ماهية الأمر لذلك لابد له أن يوضحه على نور لاأن يجعله مسألة شائكة تحتمل ألف فكرة وفكرة .
لذلك لابد من أن الأمر يكون صحيحاً منذ البداية فنحسن نحن اختيار المستشار لا أن نلتقيه صدفة في مكان او أن يكون صديقاً يحمل من الخبرات المؤلمة الكثير أو أن يكون متعصباً لأي أمر كان أو أن يكون لايريد السعادة لك أو لايرى أنه من المفروض أن يكون الأمر إلا كما كان هو له ..  فإن كان ذلك من البداية كان الأمر صحيحاً للنهاية .
ومن فوائد الاستشارة أن المشاور إذا لم ينجح أمره علم أن امتناع النجاح محض قدر فلم يلم نفسه ومنها أنه قد يعزم على أمر فيبين له الصواب في قول غيره فيعلم عجز نفسه عن الإحاطة بفنون المصالح قال علي رضي الله عنه الاستشارة عين الهداية وقد خاطر من استغنى برأيه والتدبير قبل العمل يؤمنك من الندم وقال بعض الحكماء ما استنبط الصواب بمثل المشاورة ولا حصنت النعم بمثل المواساة ولا اكتسبت البغضاء بمثل الكبر .



0 التعليقات:

إرسال تعليق