اختلفنا ... من يحب الثاني أكثر

بواسطة Clip Birds يوم الجمعة، 17 يوليو، 2009 القسم : 14 التعليقات
خُلق الإنسان وخُلقت معه العاطفة ...
فتجد ذاك القلب الذي بين أضلعه يتحرك بالحب من اللحظة التي ينبض فيها وتبث فيه الحياة ... فيتعلق بذاك الجسد الذي تكور بداخله وأحاطه بحنانه بعد أن أبصرت عيناه الدنيا وأشتد عوده ..
شيئاً فشيئاً . يبدأ هذا الحب بالازدياد والنقصان والتغير والتقلب والبحث عن ما هو جديد ... فينتقل من حب المنزل إلى حب المدرسة والأصدقاء وإيجاد الشخص القريب من قلبه ليحيا معه سنين دراسته ..
وهكذا شيئاً فشياً .. حتى يبلغ مبلغ الشباب .. فيبدأ بالحب الذي يستقر بداخله ويملأ فراغه فتجده يبحث عمن يكمل معه حياته... فيأذن الله أن يجد نصيبه المكمل له والذي أمر الله به... وهنا يبدأ كل طرف ببذل كل ما عنده حتى يبرهن للطرف الآخر مقدار هذا الحب ويترجمه بالأفعال ...
وكالنار التي تشتعل بإضافة الوقود لها تبدأ هذه الحياة .... وما أن يبدأ هذا الوقود بالنضب حتى تبدأ هذه النار بالخمود ... ومن ثم تصبح رماداً لا تبقي الريح عليه إن هبت باتجاهه .
قد تكون هذه الريح لا تذكر ولكن الرماد له من الخفة بحيث لا يضاهيه أي شئ آخر ولكن طالما أن الوقود يكون متتابعاً على هذه النار فستبقى مشتعلة دوماً وأبداً حتى وإن قل الوقود ... ولكنه موجود
وهذه هي الحياة الزوجية التي تبدأ بتلك المشاعر الفياضة التي يغدق بها كل من الزوجين للآخر حتى يشكل على كل منهما من يحب الثاني أكثر ... فتجد القلق والمتابعة والحنان والحرص على المشاعر ... ومع مرور الوقت تبدأ هذه المشاعر تقل وتتغير من تأجج إلى استقرار وعمق ... وهذا الاستقرار قد يرضي طرفاً ولا يرضي الطرف الآخر ...
من هنا كان لابد على الطرفين من التوازن في تحقيق رغبات بعضهما البعض بأسلوب آخر .. وأن يعبرا عن حبهما لبعضهما البعض بأسلوب آخر... وهو الأسلوب الفعلي الذي يترجم العبارات ..
فلا يكفي أن يقول الفرد للآخر ( أنا أحبك ) دون أن يكون هناك فعلٌ لهذه الكلمة ..فمعنى الحب أكبر من أني كون كلمة تقال ويبخس حقها ...
أنا أحبك أمي .... كان لزاماً عليك برها ورحمتها وإغداق الحنان عليها ذاك الذي تمتعت به منها طوال عمرك ..
أنا أحبك أبي سيكون لزاماً عليك الحمل منه وعنه ... ويكفيك حمله عنك حتى حملت نفسك ..

أنا أحبكم أخواتي ... سيكون لزاماً عليك أن تبدي ذلك الحب بزيارتهم والصبر على أذاهم والتقرب لهم ...
أنا أحبكم أهلي ... أقاربي ... سيكون لزاماً عليك البحث والوصل والسؤال
أنا أحبكم أبنائي ... سيكون لزاماً عليم أن تتحملهم وتحتضنهم وتناقشهم وتربيهم وتكون لهم جناحاً يُسدل عليهم وقت الأزمات ..
أنا أحبك زوجتي ...سيكون عليك أن تعبر بكل ماتستطيعه عن ذلك الحب ...
قد يعجز البعض بنطق عبارات الحب .. وقد تكون شخصيته بنيت على عدم النطق بها بالرغم من وجودها بداخله.. ولكنه لن يعجز أن يثبت ذلك الحب بالتصرفات أبداً فإن كانت تحب الإهداء .. فلما لا تجد بين الحين والآخر وردة على وسادتها... أو عبارة مكتوبة عند استقبالها بعد غياب ..
وإن كانت تحب الاهتمام .. فما المانع من البقاء عند رأسها حين يعتريها المرض .. والاتصال بها كلما سنحت الفرصة .. والإرسال لها كلما كان هناك وقت ... ومناداتها بألفاظ محببة عند الجميع ..
وإن كانت تحب الحنان ..أو تفتقده ...فما المانع من إغداقه بين الفينة والفينة ..
وقود بسيط يجعل الحياة جميلة ورائعة وذات استقرار .... فليبحث كل منكم ماالذي يجعل الطرف الآخر هانئ البال ويكون من حولكم محباً لكم حتى تكون حياتكم مستقرة
ولايكون اختلاف ... عمن يحب الثاني أكثر ...
http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=13181&I=690952&G=1
إقرأ البقية

نايف الحق

بواسطة Clip Birds يوم الأربعاء، 15 يوليو، 2009 القسم : 0 التعليقات
لله درك يا نايف .. معتقد ثابت

شكرا لك على كلماتك الرائعة ونسأل الله لك ولأخوانك التوفيق والسداد والبطانة الصالحة

إقرأ البقية