الإبتعاث ... ايجابياته وسلبياته

بواسطة Clip Birds يوم الأربعاء، 11 سبتمبر، 2013 القسم : 0 التعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم

          تغرب عن الأوطان في طلب العلا وسافر ففي الأسفار خمس فوائد, تفريج هم واكتساب معيشة و علم وآداب و صحبة ماجد. أحببت أن أبدأ بمقولة الشافعي لما فيها من معاني جميلة و أبواب عدة قد تغني عن ماسأكتب و أفصل.


 ومما لا شك فيه أن ما قاله الأمام ينطبق على من هو كريم خلقه سوي تفكيره! حيث أنه بدأ بذكر فيما      يكون التغرب, في طلب العلا.و نحسب أن شاء الله أن تغربنا في هذا بالتأكيد أنه يوجد من تكون هذه المقولة براء منه و بعيده عنه كل البعد ,وبالتأكيد أنه يوجد غير هذه الخمس الفوائد مختلطة ببعض من الأضرار!     سأحاول جاهد أن  أكتب في هذا المقال ما تراه أنامل العبد الفقير الى الله مستندا على تجربة خضتها                  ولازلت أخوضها في أراضي بعيده لما يقارب الخمس سنين.وقد لايكون ما ارى منطبق حين  يرى          الآخرون لاختلاف التجربة والرؤية والدول والمدن .


   محاولا لأكون شخصا متفائلا, راجيا أن يكون النفع أكثر من المضرة سأبدأ بما أرى أنه ينطوي بباب            الايجابيات مسردا إياها على شكل نقاط :

* يزيد أيمان العبد أو ينقص خلال غربته معتمدا على المراقبة الذاتية فمن يراقبك  غير الله عز وجل.       فمن درء عن المفاسد بمحض أرادته مستشعرا عظم قدر الله سبحانه زاد أيمانه.

* التفكير بالإسلام كأمة وليس بحصر في بلادك ومن هم حولك وأن الحدود الجنسيات هي من صنع       الإنسان, وأن لافرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى .

*مشاهدة آداب الإسلام تطبق من غير المسلمين ومحاولة الرجوع لها حيث أنا أولى بها كالأبتسامه ومالها من أثر كبير حثنا عليه ديننا الحنيف. وأجد في هذا أثرعلى تعاملي و من هم حولي معا العمالة في السعودية .

 * الاختلاط بثقافات أخرى من داخل السعودية وخارجها بتعمق أكبر.

*توسيع مدارك العلم المعرفي و الثقافي و الاجتماعي و أيضا الديني في بعض الأمور.

* معاشرة الأصدقاء و معرفة معادنهم فالعشرة أقوى من الرفقة.

* الاعتماد الذاتي و حسن أدارة الوقت و المال و تطوير الذات.

* أن العلم ليس له سن معينه ! حيث أني وجدت من أبيض شعر رأسه يشاطرني صفوف الدراسة.

* عدم الترفع عن الوظائف الدنيا لأصحاب البلد و كلن حسب مؤهلاته. 

* محاولة من يدير البلد أن تكون فرص العيش الرغيد متساوية للكل , كل حسب جهده , وأقول محاولة    لأنه من الصعب أرضاء الكل ومن الصعب أتمام مهمة بهذا القدر دون الرجوع للكتاب و السنة في بلد غير   مسلم .

* حسن المعاملة من الغالبية, و قد كنت في نقاش مع أحد الأصدقاء على أنهم يبتسمون لنا في الأسواق      والمطاعم وغيرها طمعا بالمال فقال سأعطيه مالي وأنا أيضا مبتسم لما وجدته من خدمه.

* خدمة الشباب لبعضهم البعض و تماسكهم.


الآن منتقلا للسلبيات راجيا من الله أن يبعد عن شباب المسلمين كل ما هو سلبي :

* البعد عن المساجد و صوت المآذن .

* تشويه صورة الإسلام من بعض الشباب هداهم الله بطرق عدة كالتعامل والمواعيد و الكذب و غيرها.

* لبس ثوب البعض ثوبا غير ثوبه. قاصدا ثوب العادات السيئة البعيدة كل البعد عن المسلم .

* التساهل في الحرام عند البعض و موت غيرة الدين و حرقة الذنب .

* استحداث أفكار غربية لا تمت للمسلم بصلة .

* ابتعاث من هم صغيروا السن قليلوا الخبرة قبل تمحور شخصياتهم و ترسخها في بلاد الإسلام .

* البعد عن الأهل و قلة صلة الرحم مع الانشغال.

* التجرد من بعض العادات الجميلة كالكرم و السؤال عن الجار وعيادة المريض.

* فقدان روحانية ممارسة بعض أمور الدين بدافع البعد عن أجوائها.

* مادية الشعب الغربي.


هذا ما باحت به نفسي فأن أصبت فمن الله و أن أخطأت فمن نفسي و الشيطان. سائلا  المولى أن ينفع بنا أمة الإسلام و يعلي رايتنا بعلمنا و بنائنا.

و الله أعلم...



الاسم : بسام الجبلي
 
الجامعة : University of New Brunswick

مقر الدراسة : مدينة Fredericton مقاطعة New Brunswick




إقرأ البقية