عملة ذات وجهين

بواسطة Clip Birds يوم الأربعاء، 25 مارس، 2009 القسم : 0 التعليقات

عملة ذات وجهين

تعيش هذه الدنيا بقناعات ...وسلوكيات تفرض عليك أن تتعامل من هم أكبر منك أو أعلم منك أو مرؤسيك بكل احترام وتفان رغبة في أن تطبق هذه القناعات التي زُرعت بداخلك منذ أن كنت طفلاً ....فتقبل على هذه الحياة بروح مفعمة بالتفاؤل ولسان حالك يقول:أنا طيب ...إذاً الناس طيبون وبالمقابل ... أنا كاذب ...الناس كذلك فمن المستحيل أن يرى الكاذب الناس صادقين حتى وإن كانوا كذلك ... فكيف بالعملة ذات الوجهين ...والمعنى هنا مفهوم .... وعجبي على هذه الشخصية التي تقابلك بأجمل ما تتوقعه من عبارات ترحيبية وتفقدية وتعاونية وما أن تدير ظهرك حتى تلبس هذه العملة وجهها الآخر .ناهيك إن كان هذا الإنسان هو شخص تتعامل معه بنفس ذاته وتكون عملة ذات وجهين ..فتتبسم حين يبتسم ... وتكيد له حين يغادر...إذا أين هي قناعاتنا حين نتعامل بهذه الصورة البشعة.... قد تقول إن هذا واقع ولابد لنا أن نتعامل معه بكل جوانبه ... نعم هو واقع ولكن كيف نستطيع أن نتعامل معه ...فإن كان الأمر في صميم عائلتك فهو صعب ولكن الحل دائماً موجود والنقاش قد يكون بنّاء في كثير من الحالات . .ولكن كيف تتعامل مع من هم في مجال عملك ...كيف تتعامل مع صديقك ...أو زميلك ...أو رئيسك كيف تستطيع أن تقول له ... لماذا أنت عملة ذات وجهين ..كيف تكون معي وضدي كيف توافقني وأنا أمامك وتعارضني حينما اخرج..كيف تكذب وتدعي الحق..والأدهى تقسم اليمين بصحته .كيف ترى جميع مرؤسيك بنفس الدرجة ... وتجعل جهد الذي يعمل بالذي لايعمل... والطامة الكبرى ..كيف تقول لهذا الشخص .... لماذا أنت عملة ذات وجهين ... دون أن تكسب عداوته وبغضه وكيله وانتقامه إن كان ذا منصب ..كيف تقول له : أين الله وأنت تبخس حق العامل وترفع من قدر من يعمل لك أنت فقط ... أين الله وأنت كنت معي بجانبي تعاني مما أعانيه ... هنا أقف لأقول ياصاحب (العملة ذات الوجهين .... أنت منافق) منافق في حق نفسك قبل أن تكون منافقا في حق الآخرين .... يا من يخدع الله سبحانه وهو خادعه .يا من في قلبه مرض فزاده الله مرضًا....نعم زاده الله مرضاً ومكن له ليزداد ... ... وهو يبتسم ولايعلم .. بأن الله يرى نعم .... الله يرى .. وأخيراً....عش بقناعاتك .. وأطلق زمام لسانك .. ,أحق الحق وأبطل الباطل .. ولا تكن أرضاً لأولئك الذين يجعلونك جسراً يعبرون عليه للضفة الأخرى وحينما تبلى ...فثق وثق ..... أنهم سبيحثون عن الجسر الذي يليك ... وحينها لن ينفعك أبداً أنك كنت عملة ذات وجهين.

0 التعليقات:

إرسال تعليق