أذئب هم أو حقاً...محب ( 2-5)

بواسطة Clip Birds يوم الأربعاء، 25 مارس، 2009 القسم : 0 التعليقات

أذئبُ هو أم محب .. 2_5

أُرسل لي إيميل من قبل زميلتي هذا الإيميل أرسل لها من قبل زميلة لها وقد كان يحتوي على أسماء متعددة ...شدني اسمه من بين كل الأسماء لم أرسل له بل أضفته إلى الماسنجر بسرعة رغبة في أن يقبل استضافتي وقد حصل ما توقعت وبدأ الحديث بيننا بكثير من الشك من قبله وأخذ يسأل ( من أنت .. ومن أين حصلت على بريدي...ووووو) فقررت أن أحذفه من المحادثات لأني أحسست أنه إنسان غير سوي ولكني لم أفعل ..فعل بي ما لم يمكن فعله من الصراخ والإهانات والتجريح ومع ذلك لم أقطع هذه العلاقة ...مع رغبتي المستمرة في ذلك ولا أعلم لماذا؟؟؟استمرت العلاقة لفترة ليست بالطويلة وفي إحدى المحادثات ذكر اسم فتاة أمامي فأخذني الفضول في البحث عن ماهيتها ولماذا هو يذكرها بهذا السوء وفعلت..ذات مرة أخطأت بالحديث أمامه عنها فكال لي من الشكوك ما لم يكن بالحسبان مما جعلني أذهب للمستشفى من شدة ما لقيت منه ... أخذ يتصل علي ويعتذر وغير ذلك من الأمور التي كنت أقول في نفسي ( ما بال هذا الشخص ) أحببته من كل قلبي وتفانيت في خدمته بكل ما أستطيع ..أخذت أهديه الهدايا الثمينة وأحاول أن أمتص غضبه بكل ثنايا قلبي وأحاول أن أزرع بداخله حسن تربية أهلي لي لأنه كان ناقما على أهل بيته وطريقة تربيتهم ويود لو أنهم يعيشون كعيشتنا وترابطنا....ومع ذلك كان يتعامل معي وكأنني شخص غير موجود... كان لهذا تأثير كبير على مرحلتي الجامعية وخاصة أنني بالسنة الأخيرة من دراستي لأن الحب كان من طرف واحد فقط...مرت الشهور تلو الشهور وبدأ ذلك الحب يتناقص في قلبي مع ازدياده في قلبه وأخذ هو زمام الأمور التي كنت أنا أتولاها فأخذ يسأل ويعبر عن حبه ويعبر عما يريد ولكن بعد فوات الأوان ... حاولت مراراً وتكراراً تركه ولكنه في كل مرة يعود وفي كل مرة أستقبله ولا أعلم لماذا ...تقدم لي شاب رائع كان محط إعجاب أهلي جميعهم وآثروا عدم الحديث عن هذا الأمر حتى أنتهي من امتحاناتي وكان ذلك ولكنه ما أن علم بالأمر وهو في ضيقة ..تارة يقول سأكلم أباك وتارة لا يأتي بالحديث أبداً ... تارة يعبر عن حبه ...وتارة لا يفكر أبداً بوجودي إن كان مشغولا بعمل آخر .. يكذب علي كثيراً في أمور عدة وقد واجهته بذلك ووعدني بالتغيير ,,ولم يفعل يتصف بالأنانية وبالأخص فيما يريد ,,, وحينما واجهته أقر ووعد بالتغيير!!!يستبيح أعراض الناس ويشك بكل تصرف ويفسر كل شيء بهواه ...يعشق المادة ويفنى عمره بالعمل حتى يستطيع أن يكون له رأس مال قوي لدرجة أنه حرم نفسه كل شيء مع العلم انه مازال في ريعان شبابه ولا يفصلني عنه سوى عام واحد فقطسيدتي ...هل هذا محب ... وهل هذا هو الحبماذا أفعل ... وقد رفضت خطبة الشخص المناسب لي وفقدت حب والدي بسبب ذلك ..حتى أنني فقدت جزئياً صداقة أقرب الناس لي...ومازلت معه ومازلت أحادثه ومازلت أسمع كلمات الحب التي تجعل الصخر يتحول لتراب ..بل إنه رسم حياتي معه بعد الزواج وكيف سيكون منزلنا وأنا أعيش معه هذا الحلم الجميل .قصة جديدة واقعية وليست من وحي الخيال صغتها بأسلوب آخر سُبقت بعلاقة البلوتوث وبالرغم من سوء شخصيته إلا أنها مازالت متعلقة به.. مع أنها أقرت أنها تعيش حياة عائلية رائعة محفوفة بالحب والود؟؟؟لماذا؟ وما السبب ؟ ما الذي جعل فتاة في سنتها الأخيرة بالجامعة ترتبط بشاب له شخصيتان مزدوجتانسأترك لمخيلتكم التفكير... وسأطلق العنان لأقلامكم بالتوجيه ... ولكن التوجيه بحكمة .. وضع نصب عينيك أنك قد تكون صاحب هذه المشكلة ... ودمتم للقاء يتجدد بكم ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق