باب شر...

بواسطة Clip Birds يوم الجمعة، 15 مايو، 2009 القسم : 9 التعليقات
لطالما اندرجت هذه العبارة على لسان والدتي ( حفظها الله تعالى ) ... ( وراك صاير باب شر ) وهذه العبارة متعارف عليها كثيراً عند أهل ( نجد ) خاصة.
والمعنى: هو كل شخص يشب الفتنه في وقت أو بعد النقاش وبدل أن يسرد الفضائل للشخص حتى يهدئ الموضوع يقوم بسرد المساؤئ حتى يثير الفتنه ويعظم المشكلة ... ولهم طرقهم الخاصة في شب الشر فمن مصرح له إلى مبطن .. والمعنى في بطن الشاعر ...
وهذه الشخصية ذات فنون ... تقتحم المكان , وسرعان ماتجد لنفسها موقعاً بين الجلوس فتبدأ شب الشر بحكايات اعتيادية ومن ثم تبدأ بتبهيرها بطرقها الخاصة , وناهيك عن تفاسيرها الخاصة في أي شي ... فتجدها حينما تقرأ مقالاً أو تعليقاً أو ترى تصرفاً , تفسره بما يمليه عليه هواها وبما تجود به نفسها طالما أن هذه النفس ستفرق بين شخصين أو ستزرع بينهما الكره أو ستبني لها موقعاً عند مسئول . فإن قرأت مقالاً أو سمعت بموضوع أو بلغها خبراً تجدها تهرع كالخيل الجامح حتى تبدأ بتفسير ذلك المقال أو ذاك التصرف على هواها الشخصي وتجد مبرراتها لدى الأشخاص الذين تشب الشر عندهم .... والمشكلة أنها تجد لنفسها مكاناً مما يجعلها تزيد في شب الشر .
وقد يتوارد لأذهان القراء أن باب الشر هذا لابد أن يكون من لحم ودم حتى يستطيع التحدث والنقل ولكن لا...
باب الشر قد يكون جماد لاحول له ولاقوه .... نعم جماد
ومن أشد أبواب الشر التي فتحت لنا في هذا الزمن ... الماسنجر ...
فوالله أنه باب شر لكل من كان هواه ملك نفسه ... وتفسيره قيد هواه وقد تكون لهذه الماسنجر مداخل لايعلم بها إلا رب العالمين إذا لم يكن الإنسان حريصاً أشد الحرص على تعامله ومع من يتعامل ...
فالإنسان بطبيعة حاله يتصرف وفق ماتمليه عليه طبائعه وقناعاته ... فقد يكون إنسان ذا طيبة وحسن تعامل ورحمة فيحتوي من هم معه بتعامله ذلك لتكون العواقب وخيمة والفهم حسب طبيعة الشخص ...فيكون ذلك الاحتواء خطأً كبيراً فأنت تعرف نفسك ولكنك لاتعرف أنفس البشر ...
فما بالك حينما يكون ذلك الماسنجر في أيدي هذا الجيل والذين يقبلون الإستضافات دون أدنى تفكير ويبدؤون المحادثات والتي تفتح أبواب وهي بالتأكيد ليست أبواب خير أبداً بل هي أبواب شر ... تجر الويلات عليهم دون أدنى إحساس والغريب في ذلك الأمر أن أولياء الأمور يرون فلذات أكبادهم يقضون الساعات والساعات خلف هذا الجهاز في فترات الدراسة واليوم الكامل في فترات الإجازات ولا يحركون ساكناً أو حتى يحاولون التعرف على كيفية تعامل صبيتهم مع هذا الجهاز بل على العكس تجد في كل منزل عشرات الأجهزة ولكل طفل جهاز والأبواب مغلقه وموصده ؟؟؟؟
وأين الوالدين ؟؟؟؟؟
طالما أن الأبناء لايحدثون إزعاج بالمنزل .... طالما أن ذلك سيعوضهم السفر والخروج وإشباع الرغبات التي ليس لها حدود ... فلا مانع من أن يوصد ذلك الباب . وما أدراك ماخلف ذلك الباب ..
ونحن طالما أننا نتعايش مع باب الشر هذا سواء أكان من لحم ودم أو كان جماداً فالله أعطانا العقل لنتدبر به أمورنا وأعطانا الأبناء لنغرس فيهم التربية الصحيحة والتي سنسأل عنها يوم العرض عند الله سبحانه وتعالى ... فالكل مسئول عمن هم تحت أمرته ومسئول عن تقويمهم وإصلاحهم وتوجيههم ووصد باب الشر الذي هو مدخل لهم ..
روى الإمام البخاري و مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما ، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( كلكم راع ومسئول عن رعيته ، ....... الحديث ) ،
بل إن النبي صلى الله عليه وسلم قد بيّن عاقبة الذين يفرطون في هذه الأمانة فقال : ( ما من عبد يسترعيه الله رعية فلم يُحطها بنصحه إلا لم يجد رائحة الجنة ) .
أيكفيكم هذا ...

9 التعليقات:

أحمد الهزاع يقول...

أعجبني جدآ باب شر
مقآل في قمة آلصوآب ذو قيمة ومعنى له من معآني كثيرة
وآبواب تتفتتح وآبواب تقفل بمزلج وآنم ليس له مآركة سجلة في الغرف التجارية
وإنمآ سوف تنشر حسب فهم آلقارى ولا سوف يبقى في صفحآت يوم الجمعه في زآوية مقالات وسوف يكون له آثر رجعي على الفآهم الايام تعلم من لا يتعلم وتفهم من لايفهم ودرب آلحياة ليس مستطيله وآنما مثل عقارب الساعة تدور وتدور وتدور الطفل يبكبر ويصبح شاب ثم يصل الى سن الشباب ثم عز الشباب فآ يشيب ويبلغا من العمر عتيا الحياة آت الانسان اليه بخير وشر وكلاً له طريق آم صواب وآم خطآ وكل شي في آلحياة آت ضد وليسا مع لو كآنت مع لكان الانسان عاش ملكاً هل الحياة
كلها مسواء بطبع لا ولكان الانسان هو من يسر نفسها الى ما هاو يريد وليس عيب ان يخير نفسه هال آت الانسان على الحياة من دون عصيان او خطا بطبع لا الانسان وستخدام الشي بحكمه وبعقلانيها بدون رتوش ونفعلات ومن دون تخيلات ولا تصورات ومن دون ضغوطات ساوف يتجه الانسان الى ما هاو افضل واستخدم المسانجر آو آو آو من قبل كل الفآت العمرية هاي حساب آلاستخدام ونواتاجه وطريقة التعامل معه الانسان في هذي لمنطقة وهذي النقطه هو ملكاَ لنفسه هاو من يقوم بتحمل نفسه ومن بحثا مطول ومطورمع آفراد المجتمع بنسبة تفوق 89.80% من مساتخدمي المسنجر ومآ اشابهه آأاساتاخدآام خطا الابما شاء الله ولسا من اساتخدمه وقام لعمل بها يعتبر من النسبه المقدرة لا ولكن لاتخلو من سو الستخدام وسو الفهم الحياة ملاذ ومتاع الغرور ونساتدلاا على بعض الكلام من قصة لقمان وهو يعض آبه قال تعالى ( يا بني إنها إن تك مثقال حبةٍ من خردل فتكن في صخرة أوفي الأرض يأتِ بها الله إن الله لطيف خبيرا()يابني أقم الصلواة وأمر بالمعروف وآنه عن المنكر وآصبر على ما أصابك إن ذلكا من عزم الامور()ولا تصعر خدك للناس ولا تامش في الأرض مرحاً إن الله لا يحب كل مختال فخور()واقصد في مشيك وآغضض من صوتك إن أنكر الاصوات لصوت الحمير)آيآت فيها من آلحكمة لهاذي هاي آلحياة وما آتي عليهاا وناااساال الله العلي القدير ان يجعلنا طايعين لها ولولدينا

Clip Birds يقول...

لك شكري أستاذ احمد

al_raigah2008 يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بصراحه مدري من ابدأ واتكلم

اختي الكاتبه: هند المسند

كتاباتكـ اعجبتني وفي قمه الروعه

فيها نوع من المخاطبه للذين هم في اعمارنا

انا من المتابعين لمواضيعكـ الشيقه والرائعه

وفي انتظارها كل اسبوع

وممكن ان اطلب منكـ طلب

انا اريد ان انظم موضوع معكـ

عن ((ظلم البنات في اختبار القدرات

اتمنى ان تقبلي ان تساعديني في كتابه الموضوع

ليتم طرحه في الصحيفه

وانا طالبه في الصف الثاني ثانوي

لذا احس بظلم في اختبار القدرات

الذي يكون للشباب 3 مرات متفاوته

وللبنات مره واحده

ممكن لطالب ان يختبر اكثر من مره

وقد عرف جو الاختبار ومدته ونظامه

ولكم البنت لا تعلم كيف يكون جو الاختبار

ربما تكون على توتر او شيء من هذا القبيل

فلنحاكي من هم مختصين في هذا المجال

ربما لنرى من منهم يسمعنا ويقوم بتغير النظام

اختي هند المسند لو قبلت ان تساعديني فأنا اشكركـ من

كل قلبي

وجزاكـ الله خيرا

نحن في انتظار جديدكـ الاكثر من رائع

تحياتي ...

هند المسند يقول...

أبشري لك مني كل المساعده وماعليك إلا التواصل معي عالإيميل
وبالتوفيق

جاسم هارون يقول...

اتفق معاك فان الماسنجر باستخداماته (للاسف) الحالية من قبل اكثر الشباب لا تعدو كونها باب شر عظيم

سيأتي بعض الشباب وسيعترض على هذه التهمة لانهم يستخدمونه بما ينفع لا كما اظن انا والكاتبة

لكن العبرة كما هو معروف بالعموم لا بالخصوص فكون هناك شريحة صغيرة تحسن الاستخدام هذا لا يعفي من وصم الماسنجر بباب من ابواب الشر اذا علمنا تلك الشريحة العظية التي اسأت استخادماته بل تجاوز ذلك لان يحدث خلل كبر في الاخلاق والسلوك

لكن يجب ان نضع ايدينا سويا لابراز هذه السلبيات في جميع الاصعدة

دمتي بخير

هند المسند يقول...

التوافق في الرأي دلالة أن الخير في هذه الأمة مازال كما قال بأبي هو وأمي ( نبينا / محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم)
شكرا لك اخ / جاسم

علي يقول...

مساء الخير أستاذه / هند
وجمعه مباركه انشاءالله . أتمنى أن لاتحكمي على الكل فالناس فيهم الطيب والخيب وضعيف النفس والجهال ولكن كل عاقل خايف ربه ينحكم به ضميره
ودمتي لنا ودام لنا قلمك

هند المسند يقول...

الأخ علي
كلامك أصاب الحقيقة ... فالناس ليسوا بسواء ولكن تعلمنا بهذه الدنيا أن الشر يعم والخير يخص
والباب اللي يجي لك منه ريح ( سده واستريح ) كيف إذا كان رياح
شكرا لك

فهد أبوعشبه يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم



الحمدلله رب العالمين وبه نستعين إذا استعنت فاستعن بالله احفظ الله يحفظك احفظ الله تجده تجاهك

أ. هند بنت مقبل المسند

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ؛؛؛

تأخرت بالتعليق على باب شر وإن شاءالله مافات وقت التعليق


رأيت أن أعلق ولو بالقليل على باب شر والذي يتحدث عن الماسنجر إن الانترنت بالطبع يعتبر عالم من الادمان ولكن ادمان من شكل آخر إن فيه للهب من الشر كالجحيم تأكل الأخضر واليابس تقنية جميلة ولكن فيها بعض أبواب لا يجب فتحها ومن ضمن هذه الابواب والتي نتمنى التطرق لها كما نسمع عنها وهي البالتوك والنت لوغ وغيرها بحجم خطورة الماسنجر والتي قضت على شبابنا وبناتنا واستطاعت تدميرهم وتحريفهم عن الطريق الصحيح .
الغريب في الموضوع أن الوالدين يجتهدون في تعليم أبنائهم وحثهم على الصلاة وإدخالهم بالمدارس ولكن تأتي ردة فعل عكسية وسلبية في نفس الوقت ضد الوالدين بعقوقهم وعدم السماع لهم وتنفيذ طلباتهم أيضاَ الغريب في الموضوع أن مدارسنا تكاد تكون الوحيدة في العالم والتي تتميز بتدريس خمس مواد دين قرآن وتفسير وحديث وفقه وتوحيد أي شاملة لتثقيف الطالب بدينه وتوعيته وكذلك بعد العودة من المدرسة يوجد حلقات لتحفيظ القرآن الكريم ولكن للآسف نجد الطالب لدينا لا يعرف مصلحة نفسه وبكل سهولة يمكن التأثير عليه وتغيير مفاهيمه لا بد وأن هنالك خلل أو منفذ للتأثيير عليه ولربما يكون الطالب يذهب أو يدرس وهو مغصوب عليه ومن غير حب ذاتي لهذه المواد العلمية وايضاً وللأسف حتى الطلاب الذين درسوا في الخارج لا يأتون إلا بأفكار هدامة وأخلاق مختلفة وطريقة حديثة مختلفة وملابس مختلفة تأثر على شبابنا بسهولة بحكم الموضة والتقدم الحضاري للدول المتقدمة .
عندما نضع ثمرة فاسدة مع مجموعة ناضجة نجد أنها تفسد البقية ولكن عندما نضع ثمرة ناضجة مع مجموعة فاسدة نجدها تفسد أيضاَ ولا تستطيع الحفاظ على نضوجها وذلك لقوة تأثير الشر على الخير فما الحل والعلاج بعد استنفاذ كل المضادات الحيوية والأدوية دون جدوى حيث ما يزال المرض يسرى في كل أطراف الجسد ومن كل ناحية .

أكرر لك شكري وامتناني على ما تقدميه من مواضيع مفيدة لجميع الفئات السنية والمستويات

وتقبلي فائق تحياتي ؛؛؛

إرسال تعليق