الحياة فصول

بواسطة Clip Birds يوم الجمعة، 4 سبتمبر، 2009 القسم : 10 التعليقات
الفصول الأربعة ...... حَدثٌ يتكرر كل عام, قد نعي بعض الفصول وندركها وقد لا نعي البعض الآخر. كالشتاء الذي ننتظره بفارغ الصبر حتى نحظى بنسمات باردة لطيفة تطوقنا وزخات من الأمطار نغسل بها هموم وتعب العام فتكون الوحدة لها نصيب الأسد في هذا الفصل.. وكالصيف الذي ما إن يبدأ حتى يكون الهروب إلى خارج محيطه والابتعاد قدر الإمكان عن لهيبه الذي يجعل الأنفس دائماً مشحونة..وما بين هذين الفصلين يكون الربيع الذي نراه من خلال تفتح أنواع الأزهار وإن كانت قليلة إلا أنه فصلٌ يجعل العالم كله متموجاً بألوان الحياة الرائعة.. يتبعه الخريف الذي يحصد عناء هذا الشهر وخضرته فيحولها إلى وريقات صفراء ما تلبث أن تقع من مكانها معلنة انتهاء دورة حياتها مستعدة لبدء حياة جديدة بتعاقب الفصول....
وحياتنا ليست بعيدة عن هذه الفصول الأربعة فهي تمر بنفس التقلبات.. قد نلحظ البعض منها وقد لا نلحظ الكثير ولكن ما إن نقف برهة من الزمن لننظر لحياتنا نجد أنها فصول تتكرر المرة تلو الأخرى وما يميزنا عن تلك الفصول أن الله خلق الإنسان حتى ينعم بهذه النعمة الرائعة ويمتع ناظريه بها ويتعلم منها كيف أن الحياة لا تدوم على حال..فقد تكون السعادة هي حياته وقد فتح الله عليه من جميع الأبواب فأغدق عليه بالأم والأب والإخوة وتمت نعمة الله عليه فأنشأ العائلة وأصلح الأبناء وهدى الزوجة فكانت حلقة متكاملة من الحب والسعادة والتي لا يتوقع لها في يوم أن تنتهي فكان هذا ربيع حياته..
وما إن يتدخل القدر وينتزع منه إحدى هذه النعم حتى يصطدم بأن ربيعه قد دخل مرحلة الخريف فكان الحزن واليأس والتعب والهم محور حياته.. فيتقوقع داخل نفسه حتى يحتفظ بالدفء داخله فيكون بذلك انتقل إلى شتاء عمره، وما إن يدرك ما أَلّم به حتى تبدأ تلك المشاعر بالذوبان داخله فإما أن يعود كما كان في أول حياته أو أن تكون هذه الفصول التي عبرت جسده ومشاعره قد تركت أثرها عليه واصطبغت حياته بألوانها.. فأخذت تلك الحياة منحى جديدا من عمره وبدأت في حياته تلك الفصول..
والكل منا عبرت تلك الفصول حياته فمن منا لم يفقد عزيزاً ومن منا لم يجرحه صديق ومن منا لم تتحطم آماله على ضفاف هذه الحياة ومن منا لم يدرك خطأه ولكن بعد فوات الأوان.. ومن ومن ومن..ولكن.. هل كانت لتلك الفصول عبرة في حياتنا.. هل تعلمنا منها أخطاءنا.. هل أدركنا أننا بأيدينا قد نجعل هذه الفصول محطات عابرة في أيامنا.. أم أننا تركناها تُسير حياتنا كيفما تشتهي فجعلنا غير العاقل يسيطر على العقل والروح..
قد نقول إن الأوان قد فات لذلك.. ولكن طالما أن النفس بقي فيها من الروح ما أمر الله به أن تبقى فذاك معناه أن الأوان لم ينته وأن الله قد أعطى الإنسان فرصة حتى يعود بتلك الروح إلى فصل الربيع فتزهر أيامه وتورق طالما أن الله كان بين عينيه..وطالما أخذ العبرة من كل حدث مر به في فصول حياته..ففقد الأحبة بالموت ألم.. يعقبه قوة الدعاء.ونهاية الحياة الزوجية بعد عشرة طويلة كانت أو قصيرة.. ألم يعقبه قناعة.. وغدر الصديق.. ألم يعقبه رجاحة..وغير ذلك من الآلام الكثيرة التي تمر عبر شريط حياتنا في هذه الحياة..وكل ذلك لمن جعل من هذه الفصول عبرة له. لا فصولاً عابرة في حياته فقط تمر كما هي الفصول الأربعة خلال العام فنمتع ناظرينا بها وننعم بجمالها دون أن ندرك أنها أيام وتنتهي دون استغلالها..

10 التعليقات:

أســـمّــاء ~ يقول...

جميلٌ هو ما كتبته أستاذتي الفاضلة ,,
والأجمل حين تلامس أحرفك الوتر الحساس في قلوبنا ,,

..(
لكل فصل حكاية مع النفس .. الصيف يذكرنا بأحبة طال فراقهم .. والشتاء يذكرنا بأناس كانوا مصدر دفءٍ لنا .. أما الخريف فرصة لتجديد الذكريات ! و الربيع بدء صفحة جديدة مع الحياة ومصالحة للنفس !
)..

وهكذا تتجدد الحكايات بتجدد الفصول ,,
لكِ ودي ,, واحترامي ,,

MESNED يقول...

كلمات رائعة ورحلة قصيرة للحياة العامة ..
\وليكن عند المحطات وقفة مع كلام الحبيب ..

( كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل )

وسنكون في فصل الربيع الدائم الذي نحن نزرع له من الآن وقد زرع الزارعون ولم ينظروا خلفهم , وكل الأحداث التي تمر بنا بنو البشر إنما هي محطات نتعلم منها ولعلنا نعتبر ونستعد ..

شكراً لك أختي هند .. الرائعة الجديدة

هند المسند يقول...

صحيح ياأسماء ... حياتنا فصول
ونحن من ينسجها ...
أسعدني مرورك كثيييييييييييييييييييييير

هند المسند يقول...

هلا وغلا والله ... حيا الله بوعبدالله
أسأل الله أن يكون الربيع دوماً في حياتنا ...بس تهقى بيخلونا نعيش هالربيع ...
الله لايحرمني حضورك ... وبالأول والأخير أنت الأصل في هالمدونة ..
الله يرزقك الأجر يارب

seef_albahr يقول...

اختي / هند

عندما تكون الكلمات تحاكي وتلامس بعض الواقع الذي يمر به قائ هذه الاسطر لاشك ان الاثر سيكون اكثر وتاملها سيكون اكثر التصاقا وتمثلا

الفصول الاربعة في حياتنا سنة الله في خلقه قلما من يعبر دونها فهي اساس لحياتنا على هذه البسيطة

لكن منا من تمر عليها هذه الفصول وهو ينعم بخير الذكريات ومنا من تمر عليه لتوخز قلبه المضني
ومنا من تختلط عليه الدمعات والضحكات

لكن في النهاية هي فصول لا يمكن ان نمضي دون العبور من فوق اشواكها

دمتي اختي هند دائما وابدا بعافية

اخوك / جاسم

هند المسند يقول...

مؤكد .... لن تمر دون أن نعبر فوق أشواكها
ولكننا بإذن الله سنخرج سالمين إن كان الله دوماً نصب أعيننا

جزاك الله خير أخ جاسم وشكراً لعبورك

jerreh algerreh‏ يقول...

موفقه
وش الفايدة العيش في فصل واحد ربيع ونحن نعرف بان لابدمن بقيه الفصول ولابد بان نعيشها كيف هي
ولكن يجب بان نضع لنا اسلوب معين ومنطقي للعيش فيها واذا كنت تريدين بان يعيش العالم الربيع فهذا لانك امراة وقلبك كما انتي يفكر برقه فقد
لايمكن من يعيش في حياه ربيع شخص ينظر لحياه من اتجاه واحد ولكن ماذا عن بقيه الاتجهات ومن يعيش في ربيع ربما يعيش في الماضي فقط او الحاضر او يفكر فقط في المستقبل وماذا عن البقيه اليس من يعيش في الربيع كا من هدفه وحيد في الحياه ربما ايضا يعيش في واحده ومن عزل عن الناس اليس من يعيش حياه الربيع صاحب ثقافه محدوده وفكر محدود يعني مغلق والا اعني الانفتاح
اليس من يعيش في ربيع ليس لديه ليل ان كان هناك نهار والعكس
حتى وان اجدنا الكتابه على الورق فالناس متعددين ومختلفين ولانستطيع بي اي حال من الاحوال انسياقهم في تيار واحد علينا ان نفكر ملينا قبل ان ....
ودمتي

هند المسند يقول...

استاذ جراح الفاضل ...
لم أعني بالعيش في الربيع كل ماذكرت ... بل كان القصد هو محاولة تبسيط جميع الأمور التي تعبر حياتنا وعدم تحميلها أكثر مما تحتمل وأن نستعين بالصبر في مواجهتها
ويكفينا مجرد التفكير أن الدنيا ممر لمكان لن نجد فيه إلا الربيع دوماً وأبداً بإذن الله تعالى
دمت بخير وجزاك الله خيرا

غير معرف يقول...

طريقي خريف وأنا ماشيه فيه لمحت بستان ورد ماذبل!! قعدت بوسطه وغمضت عيني أحلم بذاك الربيع وأشم ريحة عطره وأتخيل اني عايشته لين سكن الربيع فيني ..


حيالله الربيع إلي سكن فيني ..


حياالله الأمل..


حيالله "بشاير" D:

هند المسند يقول...

من جد
حياك الله يابشاير ...

إرسال تعليق