سيمفونية الحرم ( 2 )

بواسطة Clip Birds يوم الجمعة، 18 سبتمبر، 2009 القسم : 5 التعليقات

كانت السيمفونية الأولى هي عبارة على أداء حركي يقوم به عمال النظافة جراء أربعة أوامر تصدر من قائدهم( تحديد/غسيل/شطف/مسح ) ويالها من مهمة ... لله در دقتهم وتفانيهم .
ولكن هل هم الوحيدون الذين تحركوا على إيقاع الكلمة ونفذوا مفرداتها .... لابل هناك آخرون لايقل إيقاعهم عن عاملي النظافة وهم الجند ... ماأروع تواجدهم الجميعً في سلسلة اصطفت خارج أروقة الحرم تتلقى تعليماتها أبان كل صلاة .. وفجأة تجد هذه السلسة تطوق المكان في الداخل والخارج تقوم على راحة المصلين حتى في عبورهم لداخل الحرم الشريف ..
تتقبل كل مايرد إليها من أسئلة .
تتجاوز عمن ضعُف وتضرب بيد من حديد على من يخالف ..
لا تكاد تلتفت يمنة أو يسرة إلا وجدتهم من حولك لتطمئن نفسك بأن هناك من تلجأ إليه في أي حاجة دنيوية ليقضوها إليك ...
توكلوا على الله في عملهم وتوكلنا عليهم من بعد الله سبحانه وتعالى في التنظيم والحركة والسؤال والحماية ..
ناهيك عن المنظمات من النساء واللاتي يعتنين بكل مايتعلق بأمور النساء من تنظيم أماكن وجودهن والقيام على تطبيق جميع القواعد الإسلامية المناطة بهن . وجعل الحرم دوماً مكاناً يشار إليه بالبنان في صدق تطبيق العقيدة الإسلامية الصحيحة ..
وحين تريد أن تعلم ماأهمية كل ماذكرته سابقاً يكفيك أن تغمض عينيك وترى الحرم بدون ( عمال نظافة / جند / حارسات ) ....

ولك الحكم .

ولكن حينما أرى هذه الجموع وهذا التفاني في العمل وتلك الإبتسامات التي لاتنقطع وطيب النفس في التعامل يتوارد إلى ذهني اسئلة كثيرة ...

كيف تم اختيارهم ... ؟
كيف يتحملون هذه الحرارة ... ؟
كيف يستطيعون التعامل مع جميع هذه الجنسيات وضبط حركتهم ... ؟
متى تعلموا بعض اللغات حتى استطاعوا أن يوجهوا كل تلك الجموع كيفما أرادت وأينما ارادت ... ؟
هل تمت مطالبتهم بحسن الخلق مع هذه الجموع أم هي هذه أخلاقهم ... ؟
هل يحبون عملهم أو هو مصدر رزق فقط لهم ولابد عليهم من التحمل هل هناك نزاعات بينهم أن الكل التزم بما عليه دون التدخل بما لغيره ... ؟
هل للمكان وروحانيته تأثيره عليهم وعلى أخلاقياتهم ...؟

لم يتسن لي الوقت ولم يأذن الله حتى أسأل هذه الأسئلة بالرغم من أنها دائماً تجول بخاطري كلما وطئت قدمي أرض حرم الله الشريف ...مهما حاولت أن أنقل لكم هذه الصورة ومهما ذكرت لكم من إبداع في جميع هذه الصنوف المتعددة في الحرم إلا أنني أقف عاجزة كلما نظرت إليهم ونظرت إلى عملهم ودقتهم وتفانيهم ...
وتساءلت بداخلي نحن كذلك نفعل وقد تم اختيارنا وتوجيهنا للعمل ومع ذلك نجد منا الكثير لايستطيع أن يتحمل مكان عمله أو الأناس الذين يتعامل معهم ... فتجده يتنقل من مكان إلى مكان لعله يهتدي إلى راحته ...ولكن وبعد هذا المنظر الذي نقلته لكم وأنا على يقين أن الكثير يراه كما رأيته ولكنه رآه من الخارج فأُعجب به ..لم ينظر لدواخله فيطبق مافيه ...

فلنجعل هذه الأصناف عبرة لنا ونبراساً نأخذ منها أن العمل هو المكان الثاني الذي نجني منه أطايب الثمار والأجر الجزيل وإن كان أجرهم في مكانهم مضاعفا إلا أن هذا الأمر بيد الله ولايعلم أي منا ماهو اعِظم أجره في مجال عمله أو في مجال تعامله مع الناس والصبر على أذاهم .... ولكن إن طبقنا مارأينا وجعلنا الله وتقواه نصب أعيننا وقنعنا بما لدينا فسنكون كالذين رأينا ...
باسمي الوجه .. متقنين العمل ... دقيقي الوقت .. قانعي الرزق ...مدركي الحمد والشكر لمن أعطاهم .... وأعطانا ..

كل عام وأنتم بخير ...تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال .... وعساكم من عواده

5 التعليقات:

faisl nooon يقول...

الإخت الكريمة هند

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقالة جدا رائعة كروعة الكاتب وتدل على شعور جميل واحساس راقٍ بما يتحمله ذلك العامل او العاملة من كداً وتعب في تحصيل لقمة العيش والإقتناع بالرضى .
فكم هو جميل ورائع عندما يقرأ العامل او العامله هذا النص الجميل وممن يكتب عما يخلج في صدورهم من هم وتعب ففعلا( فقل اعملوا وسيرى الله عملكم والمؤمنون )
بارك الله فيكِ اختي الكريمة وفي احساسك الرائع ومشاعرك النبيلة مع اطيب تمنياتي لكِ بمزيدا من التوفيق والرقي ................
وكل عاااام وانتم بخير

هند المسند يقول...

جزاك الله خير أخ فيصل ومرحباً بك ضيفاً جديداً للمدونة

فهد بن زيد الخالدي يقول...

أستاذة /هند بنت مقبل المسند
تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال والأقوال وتقبل الله صيامنا وقيامنا ولم يخرجنا ونحن مفلسين من هذا الشهر الكريم سواء بالرحمة او المغفرة او العتق من النار جعلنا الله واياكم من عتقاء نار جهنم ونحمد الله الذي سخر لنا هذه الفئة من العمالة لتنظيف بيت الله الحرام من هذه الافواج المقبلة على الحرم لاداء مناسكها .
شكراً استاذة هند على ماطرحته من مقالات ومواضيع اثرت مكتبتنا العلمية خلال هذا الشهر الفضيل .

هند المسند يقول...

كل عام وأنت بصحة وسلامة ياأخ فهد ولك شكري

محمد يقول...

اعجبتني جدا مقالتك في سينفونية الحرم وقد شاهدت هذا بنفسي والسرعة والدقة في التنظيف مما ادهشني

بالتوفيق لك دائما

إرسال تعليق