من يحتاج من ؟؟؟

بواسطة Clip Birds يوم السبت، 19 يونيو، 2010 القسم : 10 التعليقات



ليس منا من لم يحظ بنعمة العلم وإن تفاوتنا في الكم والعطاء والدرجة العلمية.. والكل تدرج في مراحله المتعددة وتوقف عن أحدها لظرف ما.. وفي المقابل كان له في كل مرحلة أخذ وعطاء مع زملاء له أو مع من انتسب للدراسة جرّاء ظروف ألمت به..


لكن هل أدرك البعض بل الكثير أن المنتسب للدراسة نعمة مهداة لنا ؟ والطالب والمتدرب والحاضر والمستمع.. باب خير علينا ؟

وهل أدركنا أنهم من نحتاج ولسنا من يحتاجون ؟


قد يقول البعض هذا ضرب من الخيال أن يحتاج من هو على مقعد الدراسة يومياً يرى ويسمع ويناقش جميع المحاضرات بمن لا يحضر إلا لأخذ تلك المحاضرات ويخرج.. دون أن يكلف نفسه عناء الاستيقاظ صباحاً والحضور وخوض الامتحانات الشهرية والضغوط النفسية .. إلى آخر هذه السلسلة المتكاملة الذي ليس من حقه أن يكون له إلا الصفحات النظيفة من أي ملاحظة والإشارات الهامة التي بواسطتها يستطيع أن يتفهم هذه المواد..


وهو ما سرده دكتور أكاديمي لطلبته حين كان في خضم المحاضرة التي استرجع فيها أيام الدراسة، حيث ذكر أنه كان منتسباً وكان يستعين بطالب ليمده باللازم وكان ذلك.. ليكتشف بمحض الصدفة من طالب آخرأن من استعان به يخفي جزءا من هذه المحاضرات عنه..

وحين سأَله عن السبب أجاب : أنا من يحضر ويتعب وأنت من تأخذ كل شئ دون جهد!!

وهاهو هذا المنتسب يحمل شهادة الدكتوراة في تخصصه ويعطي علمه... بالرغم من ذلك.


وآخر كان يمد من أراد من المنتسبين والمنتظمين بكل ما يملكه من محاضرات، بل ويشرح ويتواصل برضا نفس.. ليفاجأ أنه الأول على خريجي جامعته مع العلم بأن هناك من هو أقوى منه في التحصيل..

لكنه أدرك أنه لم يصل لهذه المرحلة إلا بتوفيق الله وفضل الدعاء من كل من تعاون معه..والتي مازالت تتبعه حتى بعد سنوات من تخرجه كلما صادف أحدهم ...
وشتان بين من أعطى ومنع.. وما بين العطاء والمنة.. وكتم العلم وإظهاره.. وما بين أضلع الخلق وما بداخل أنفسهم وما يحوي فكرهم.

وقس على ذلك توفيقنا في جميع الأمور ..


فسهام الليل لا تخطئ أبداً


لأنها من قلوب احتاجت فوجدت.. وضاقت ففُرج عنها.هل بعد هذا سيكون هناك شك في أن حاجتنا لهم أكثر؟

فقد زودوا بحاجة دنيوية.. وكسِبنا منهم حاجتنا في الدنيا والآخرة بفضل الدعاء والذكر الطيب في كل مكان وزمان.

فيا من حباك الله بعلم بين أضلعك أيما كان علمك..لا تبخل به لمن هم بحاجة لك حتى يفتح الله عليهم وعليك وتذّكر أن
ما ستدركه أعظم مما ستعطيه.


ولك في درجات العلم من الأصمعي خير برهان.. فاعتليها وكن للحق بيانا.قال : أول العلم الصمت ، وثانيه الاستماع ، وثالثه الحفظ ، ورابعه العمل ، وآخره النشر.


وأعلم أن ساحة العلم حق للجميع .. فلا تبخل به بأدب وحب ورضا.

10 التعليقات:

سامي البوهميل يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الاخت / هند المسند

موضوعك اليوم جميل بعنوان من يحتاج من

والله حسيت اني في الموضوع ،، حقيقة انا تو اللي انتهيت من امتحانات الجامعة للسمستر الثاني

وأول يوم اداوم فيه اليوم بعد اجازة الامتحانات ،، وافتح الجريدة واذا بموضوعك الهادف من يحتاج من

شكرا على مواضعك الهادفة والنبيلة ، وانت من احد الاسباب لأكمال دراستي الجامعية

مع اجمل تحياتي

ومن سامي لك سلامي

منيه يقول...

رااااااااااااااائع هند رااااااااااااااااائع

alyoum يقول...

كلنا نحتاج بعضنا البعض في دائرة الخير ودفع الشر كما في قوله تعالى : ( ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الأرض ولكن الله ذو فضل على العالمين ).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم { من سئل عن علم فكتمه ألجمه الله بلجام من نار يوم القيامة } ويقصد الحديث به العلم النافع .

موضوع رائع كعادة قلمك المبدع ورسائلك الهادفة عبر مقالاتك القيمة التي تعمل كمفاتيح من ذهب صافي تفتح أبواب الخير في قلوب القراء وهذا بحد ذاته مكسب كبير لك عند الباري ثم عباده الصالحين فشكراً على تذكيرنا وتنويرنا .

honest only‏ يقول...

مقال اليوم نقلة في قلمك أعجبني كثيرا ذكرتني بأننا كبحيرات فهنالك من يحبس الماء والخير وهنالك بحيرة كريمة تعطي الجميع من الماء وهنالك بحيرة جافة جافة لا ماء ولا أمل بها شكرا لك

نبيل الحميني يقول...

متابع ولك الشكر

عبدالله الروقي يقول...

ما أجمل الطرح وما أعقله
أنه الجمال بعينه عندما يخرج من لدن الجمال

وشكرا لكِ ووفقكِ الله

عبدالهادي يقول...

أشكرك طرح جميل استمتعت بقرائته
لك شكري و تقديري.

عبدالعزيز يقول...

طرحك الصراحة أجمل من جميل

مشكور اختي

همسة عاشق يقول...

شكرا جزيلاً على الطرح الجميل

تحياتي

النجلا يقول...

أستآذتنآ .. كنت شغوفة لمقآلكَ القآدم ،
لآ تتركينآإ للشوق ..


مقآل رآئع جداً ، ولمس الوآقع ..

إرسال تعليق