نقطة ضعف

بواسطة Clip Birds يوم السبت، 5 يونيو، 2010 القسم : 6 التعليقات



الجميع يوافقني على أن (قوة الشخصية.. وفصاحة اللسان.. والقدرة على الإقناع.. والفهم العميق .. والصراحة.. والوضوح .. ومناقشة الأخطاء الواقعة.. ومحاولة الوصول للمستويات العليا للإبلاغ عن المستويات الأقل في حالة الخطأ وعدم قبول الحلول) جميعها من نقاط الضعف التي تضيف للطالب الأكاديمي علامة سوداء خلال سنوات دراسته من قِبل الأكاديميين.
لكن (ضعف الشخصية.. والسلبية في القرارات الخاطئة.. والطاعة العمياء.. وعدم النقاش .. والموافقة على كل ما يقال .. والنفاق .. والنميمة) نقاط قوة وحاملها قد يكون المعيد المستقبلي للفرقة قريبة التخرج لأنه حاز على الرضا والقبول لسلبيته وبمعنى آخر(لواقته).
هذا هو الواقع الذي يظل الطلاب الجامعيون «ذكوراً كانوا أو إناثا» يحملون ثقله طوال الأعوام السابقة واللاحقة. فقد أصبح المتميز في دراسته لزاماً عليه أن يحمل الصفات السلبية حتى يتم ترشيحه لمكانة علمية هو أحق الناس بها لأنه إن حمل صفة واحدة من الصفات الإيجابية لكانت القاضية لمستقبله..
وإن كان الأمر كله بيد الله ـ سبحانه وتعالى ـ إلا أن الأمر حقيقة مسلمة في جميع الجامعات كانت ومازالت وستظل إن لم تتم المتابعة والتقييم من قبل العمادات التي وُضعت لأجل الطالب لا لأجل الأكاديميين الذين يتفانون في خدمة العمادات وقضاء أعمالها حتى يُغض النظر عن إهمال الأكاديميين لما وُجدوا له وجُلبوا من ديارهم لأجله وهو (العطاء العلمي والارتقاء بمستوى الطالب الفكري).
والحاصل أن الأكاديمي يعطي المقرر نفسه لسنوات عديدة متناسياً أن ما يناسب هذه الدفعة لا يتناسب مع سابقتها أو لاحقتها، لكن أين الرقيب؟؟؟؟وإليكم إحدى القصص الواقعة قريباً جداً.. وفي إحدى الجامعات المعروفة لدينا وفي أحد التخصصات غير الاعتيادية
ومفادها ... أكاديمي يعرض على طلبة الدفعة الجدول النهائي للاختبارات ليكتشف أحد الطلبة قويي الملاحظة وجود مادة تمت دراستها في الفصل الأول لهذه الدفعة وليست كالدفعة السابقة التي تلقت هذه المادة في الفصل الدراسي الثاني (وهذا يعني أن الأكاديمي لم يفعل سوى (نسخ ولصق) جدول كان متواجدا لديه من السابق دون أن ينتبه لذلك الخطأ وحين يريد الطالب التنبيه لذلك يحاول الأكاديمي إسكاته حتى لا ينتبه أحد الطلاب ..
وفي المقابل كسب عداوة الأكاديمي.فما الحيلة ؟؟؟إ
ن سكت الطالب.. سيكون ذلك ضد مبادئه وصفاته الإيجابية.
وإن تكلم .. كسب عداوة الأكاديمي الذي له صوت مسموع في تقييم الطلبة لمرحلة الإعادة ..وأصبح الطالب مثيراً للجدل.
وإن ذهب الطالب للعمادة ليتحدث عن هذا الأمر ويحاول أن يشرح وجهة نظره في كثير من الأمور غير المعقولة .. أصبح من مثيري المشاكل ووضِع في اللائحة السوداء التي ستتابعه حتى بعد التخرج،
لأن الأكاديمي لا يخطئ خاصة إن كان ذلك الأكاديمي مقرباً..
والأدهى أن يكون لا يحمل الهوية العربية ويقلل من شأن العقل العربي ورغبته في تلقي العلم.بعد هذا ألا توافقونني أنه من اتصف بهذه الصفات الإيجابية التي نحتاجها لبناء عقول سليمة هي من نقاط الضعف غير المرغوبة في هذاالزمن ..
أوَبعد هذا يريدون التطوير والإبداع ؟؟

6 التعليقات:

الحزن يقول...

بسم اللهـ ..


-------
بصرآحة تآآآمة .. المقآل أقل مآ يقآل عنهـ أنهـ صحيح مئة بالمئة .. وللأسف أن كل مآ فية يخآلف أنظمة جآمعآتنآ .. وبتجربة شخصية بحتة .. حدث معي نفس الأحداث اللتي في هذا المقال وللأسف
إلى متى التجبر الإداري في الجامعات .. ؟؟
إلى متى السلطة اللتي تلطم وتحجم وتعرقل الطالب ؟
المسؤول قبل ألآ يكون مسؤولآ هو في البداية كان طآآآآآآلباا ؟؟
كيف كآنت حيآتهـ ؟ كيف نظآمة ؟؟ كيف كآنت قرآرآتهـ ؟؟
هل هو اللذي يتخذهااا ؟؟ أم أنهـ يتبع ويومي برأسهـ أي نعم ؟؟
لآ أعلم سر هذا النهج ؟؟ ومآذا سينتج لنآ ..
شخصيي كطآلب سوف تستمر بالشكل اللذي شكلني ربي .. سواء كنت نااقد او محب للنصيحة أو عضو فعال نشط في أي مجال ادخلهـ .. حتى إن أفقدتني جميع فرص الإلتحاق سواء بالجامعات او بأماكن أخرى والرزق عند اللهـ
مقال رائع وغير مستغرب من الكاتبة الرائعه المتألقهـ اسال الله العلي العظيم ان يرزقها الجنه ووالديها يا رب العالمين ..

صالح العمري يقول...

اختي هند المسلم تحيه طيبه وبعد :

اشكرك اختي على مقالك وبيان ماعندنا من عوار في الجامعات المدعومه دعما ماديا ضخما لتنتج ولكنها للاسف ربت كما ذكرتي على سيء الاخلاق

سأذكر قصتي وارجو الا اطيل :

عشت في المنطقة الشرقيه المعروفه بسماحة اهلها ولا يوجد للعنصريه القبيليه او الاقليميه اي وجود يذكر, انتقلت الى الرياض وسنحت لي الفرصه لدراسه الماجستير في جامعة الامام الاسلاميه وحط خط احمر تحت الاسلاميه ووجدتها وللاسف الشديد مضرب المثل في العنصريه المقيته فأذا لم تكن من حاضرة نجد العذيه فأنت لا تستحق الاعادة تخيلي اختي الكريمه الاول على دفعته لم يقبل كمعيد لأنه من اهل جيزان ناقش المسكين قالوا انت قدمت على القضاء فقال لهم فلان وفلان وفلان ثلاثه كلهم ممن تقدم للقضاء .



ولا تسألين عن تعسف صحاب الفضيله المشائخ والدكاتره الكرام في وضع الاسئله فكل اسئلتهم ما هو رأي فلان وماهو اعتراض فلان الاخر فقد يكون الاخ ملم بالمنهج كامل ولكنه لم يهتم بالاسماء فلا يستطيع تجاوز المادة .

هذا هو واقع جامعة الامام التي كاد بعضهم ان يقول مهبط الوحي وانا الان ولله الحمد والمنه احزم امتعتي متجها الى جامعة مانشستر لأنهي ان شاء الله الماجستير والدكتوراه واعود ومازال زميلي الانجدي يناقش رسالة الماجستير.

ما قلته انا اتحمله امام رب العباد قبل العباد وانا لست ممن حاد الله ورسوله _ هذا الوصف كان يوصفه من ينتقد الجامعه _ انا مسلم واعتز بأسلامي وكما يقال شهد شاهدا من اهلها .

عبداللطيف الجوهر يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية ليه تغير اسمك من المسند إلى المسلم

اما عن الموضوع :

فقد تعلمت يا معلمتي

ان لا أصادم نواميس الكون فإنها غلابة

فمهم أردت إصلاحا ادعوه فساداً .. حتى يوافق هواهم ورغباتهم

فالفطن من يسايرهم ويحقق ما يصبوا إليه .. لن واقعنا لا ينحصر على الجامعات بل حتى في العمل وفي المجتمع وحتى جماعة المسجد والخطيب يجب ان تكون فطن في التعامل معهم فلا يوجد من تربى على تلك الصفات الايجابية التي تدعين وحتى ان ربي فلقد طمش المجتمع تلك الصفات الا من رحم الله

الشرقاوي يقول...

والله ذكرتيني بموقف منذ يومين بالشركة
كنت بحوار مع رئيس مجلس الإدارة وهو اكاديمي استاذ دكتور بالجامعه
ورحت أسأله بعض الأسئلة وجدته من الناحية العملية لا يفقه شيء
أعطيته أكثر من سؤال تنحي عن الإجابة عنها بإسلوب الأكاديميون الذين يتراقصون بالكلمات البراقة
ولا اقول كلهم بل معظهم يتراقصون بالكلمات ويُداعبوننا بالقابهم وكأنهم الأسياد
وهم في أصولهم مجرد كلماتهم حبر على ورق بعيد عن المضمون العملي
رحت ابتسم في نفسي وأقول إذن بمعلوماتي أستطيع أن أكون رئيس مجلس الإدارة ( مُداعبة بيني وبين نفسي )
فما أجمل أن تُصبح أكاديمي تُطبق بمعلوماتك ما يدور على الواقع فبخبراتك قد تكتشف الكثير
بالتوفيق .

أحمد يقول...

مشكورة أختي
دائما تكتبين بعين الحقيقة
وتنثرينها في الجو لتصل للكل ريحانة لها عطرها الخاص
انا لا أعلم لماذا السلبي هو المرشح
لكن المثل يقول , خالف تُعرَف
لذلك عندما ترى انسان ايجابي ممتاز مثقف , فإنك تحسده أنت أيها المدير وتحس في نفسك أنه طالب مصلحة تقمعه وتحطمه
أما السلبي مثلك ومث غيرك , فإنك تفضله لأانه نسخة منك .
تحياتي

فواز يقول...

مسا الخير

تعليقا على مقال اليوم
فعلا كلامك صحيح وانا اتذكر في المتوسط طلب مني المرشد الطلابي ان اكون عينه الثالثه في الفصل (جاسوس) وانقل له كل ما يدور في الفصل
من تصرفات خاطئه او حتى لو احد من الطلاب ذكره بسوء
وقال لي بالمقابل (وبنظبطك بالدرجات) !!!!س
طبعا انا رفضت
قالي ليش
قلت له لان هم زملائي في المدرسه وخارجها
ومستمرين معي الى اجل طويل اما انت يا ستاذ كلها سنه وبعدها ما بتنفعي اذا ما لقيت لي صاحب او صديق لاني جاسوس

طبعا ظلمني في درجات المواظبه والسلوك
ولا عطاني شهاده حسن سيره وسلوك بسبب هالشي مع العلم اني السادس على الفصل

وحتى على المستوى الجامعي والاكاديمي
للامانه منتشششر هالموضوع كثير
والطالب السئ وضعيف الشخصيه ولا يجادل الدكتور حتى ولو في سبيل تطوير المنهج
يكون من القربين للمدرسين وللاداره
وكليه الجبيل الصناعيه اكبر شاهد

ملاحظه:
كاتبين اسمك غلط اليوم


شكرا على هالمقال . للامانه في الصميم

يوم الاثنين رايح الجريده اجدد اشتراك
ادعي افوز بالسياره

تحياتي

إرسال تعليق