لنهنأ بعيشنا ..

بواسطة Clip Birds يوم الجمعة، 8 فبراير، 2013 القسم : 0 التعليقات




للصداقة أوالحب والترابط مفهوم مغاير لدى الجميع .. كما هي العادة مع كثير من الأمور التي تحيط بنا في حياتنا ذلك أن البشر ليسوا على وتيرة واحده وليس على تفكير واحد وليس لهم نفس القلوب ونفس المشاعر ونفس الأحاسيس .. بل هل قلوب تفنن الخالق في خلقها ووضعها في صدور الناس .. وهنيئاً لمن حاز على قلب له من الأخلاقيات ماليس لغيره ..
هذه المفاهيم المغايره والتي اختلفت من حيث مبادئها قد تكون سبباً في كثير من المشكلات والاصطدمات والمناقشات المتكرره والتي قد تجعل أحد الطرفين ينسحب من الأمر كله لأنه ليس على هذه الوتيره وهذه الطباع ..

ولكن نحن نعلم أن سلوك الإنسان ثابتاً نسبياً .. بمعنى أن المواقف المتكرره لديه ستتضمن نفس المشاعر ولن تتغير تلك المشاعر بتغير الأسلوب أو  الطريقة المتبعه لإلقاء هذا الأمر .. وأيضاً معنى هذا أن سلوك الإنسان قابل للتغيير في كثير من الأمور حين يتم التعامل معها بأسلوب راقي وجميل وهادف ومتفهم .. الأمر الذي يضمن لنا حياة تخلو من المنغصات مع القرين الذي اخترناه لنكمل معه مشوار الحياة سواء أكان صديقاً أو زوجاً أو أيما كانت منزلته .


من السهل أن يقدم الإنسان التنازلات حتى يستطيع أن يهناً بعيشه .. ولكن من الصعب أن يقدمها من أجل من يحب دون أن يعي أم يراعي أن هذه التنازلات قد تؤلمه في يوم من الأيام أو أن من يتنازل له إنسان لايقدر هذه التضحيات .. فالكل منا يُعطي ليأخذ .. فإن أعطى ولم يأخذا كانت الإنتكاسه والحزن والألم والضيق وقد يكون الكره أحياناً ..


لذلك .. أن كنا نريد أن نسعد بأوقاتنا فلمنسك الحياة بيننا من المنتصف .. فلنعطي ولنأخذ .. فلنتازل بما يمكن التنازل عنه فلنصفح فلنحاول فلنجرب .. وأنا على ثقة بأن من وهبه الله الرفق في قلبه واليقين في عقله وأبعد عنه حب النفس وتبجيل الذات وحسن الظن سيهنأ بحياته ويحاول أن يتعايش مع واقعه ويحمد الله على ماوهبه ,, وخاصة أن وهبه إنسان يحبه ويكرمه ويقدره ويبحث عنه .. فهنيئاً لمن حاز هذا القلب وهنيئاً لمن حاز هذه الحياة .


بنت أبوها ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق