الجمر

بواسطة Clip Birds يوم الخميس، 18 أغسطس، 2011 القسم : 2 التعليقات



تعالت الأصوات من حوله.. الكل يتحدث فيما يخصّه، ويتحدثون جميعاً حتى لا يكاد أحدهم أن يسمع الآخر أو أن يعلم ماذا يقول الآخر.. فهذا يتحدث عن موعد قبول الجامعات والآخر يتحدث عما يحصل في العالم العربي، وذاك يناقش مقالاً، أما النساء فلهن زاوية أخرى خاصة بهن وبأحاديثهن.. كل ذلك كان أمامه وهو جالس في طرف المجلس يرى الجميع لكنه لا يسمع شيئاً مما يقولونه بل يسمع فقط الصوت الذي في داخله والذي أصبح كالدوامة التي تدور وتدور وتعود لنفس النقطة التي بدأت منها وهي أين سأتوظف؟؟ منذ فترة ليست بالقليلة أنهى التسجيل في معظم الجامعات طلباً للإعادة.


وقبل ذلك بأيام أنهى التسجيل في أكثر الشركات التي تريد التخصص الذي يحمله وها هو ذا يخطط للتسجيل في الابتعاث الخارجي وما زال يبحث يومياً في الشبكة العنكبوتية عن أي مجال يستطيع أن يقدّم فيه أوراقه وشهاداته التي اجتهد في تحصيلها..


وفجأة علا صوت أخيه منادياً له: «هااااااي أنت وين رحت.. أنت تسمع وشقول لك ..» فعاد إلى واقعه ونظر إلى أخيه مبتسماً ولسان حاله يقول: لقد تخرّجت من الجامعة وما زلت تناديني بهذه الكلمة وبالمقابل فأنت لا تقبل أن أنادي ابنك بهذه التسمية وتردد أن الفتى كَبُر وله اسم وهو ما زال في الثانوية العامة..ما زال أخوه يتحدث ويناقش ويسأل في قضية ابنه المتخرّج، وأي الجامعات أفضل وأي التخصصات تكون في مصلحته.. فقطب جبينه للحظة وهو يقول في نفسه: لماذا يا أخي حين سألتك عن أي التخصصات أفضل لي لماذا لم ترشدني؟


وكنت لا تقبل بأن أبقى على جهاز الحاسب الآلي وقتاً طويلاً وتوجد الأعذار لأبنائك إذا فعلوا ذلك.. وما زال أخوه يتحدث ويناقش ويسأل في قضية ابنه المتخرّج، وأي الجامعات أفضل وأي التخصصات تكون في مصلحته.. فقطب جبينه للحظة وهو يقول في نفسه: لماذا يا أخي حين سألتك عن أي التخصّصات أفضل لي؟ لماذا لم ترشدني؟ لماذا قلت لي اقبل بأي شيء..


المهم أن تحصل على الشهادة الجامعية، واستمر ينظر إلى أخيه مبتسماً وينتقل بنظراته للجميع الذين ما زالوا يتحدثون.. ولسان حاله يقول: كلٌّ لديه ما أهمّه وكلٌّ يسعى لمصلحته ومصلحة أبنائه قبل كل شيء ..


عند ذلك هبّ واقفاً ليبحث عن مستقبله بنفسه ثم استأذن في الخروج وهو يردِّد: حقاً الجمر ما يحرق إلا رجل واطيه.. بقي أن أقول ثقوا بأنكم ستحصدون لأبنائكم ما تزرعون في غيرهم



2 التعليقات:

غير معرف يقول...

السلام عليكم
الله يحفظك أختي هند
كتبت تعليق في الصحيفه على مقالك المبارك النافعه التي تلامس القلوب قبل العيون وكان لي عتب على الصحيفه ولكن حذف عتابي لا أدري لماذا
الله يطول عمرك على طاعته

هند المسند يقول...

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هذا من الطبيعي فالجريده لاتقبل بنزول العتب عليهم ضعه هنا وأنا كقيله بعد الله سبحانه وتعالى بإرساله أو أرسله على الإيميل

إرسال تعليق