الكذب ... وماأدراك مالكذب

بواسطة Clip Birds يوم الخميس، 13 يناير، 2011 القسم : 14 التعليقات

صفة ذميمة وعادة قبيحة إنتشرت بين أوساط الناس بشتى أنواعهم الرجل والنساء الأغنياء والفقراء .. لم تقتصر على فئة معينة ولا محددة . تفنن الناس بها حتى جعلوا لها يوماً مشهوداً وسموها ( بكذبة إبريل ) وكم خلقت هذه الكذب الآم وقتلت أفئدة وأحدثت الخراب في كل مكان . ابتدعها الفرنجة وتقلدها العرب والذين وصفهم الرسول صلى الله عليه وسلم في آخر الزمان بأنهم سيكونون تابعين لهم حتى لو دخلوا جحر ضب ... اصبحت التبعية لهم والإعجاب بهم وبتصرفاتهم في هذا الزمان .





ولكن ماالكذب ..





الكذب يكون اختراعا لقصة لا أصل لها كأن تقول ذهبت للسفر للمكان الفلاني حتى لايقال انك لاتسافر .. أو زيادة في القصة او نقصانا يغير المعنى أو تحريفا أو اخبارا عما لا وجود له في الواقع بقصد التحايل واجتلاب النفع واستدفاع الضر وحب الظهور والبروز وتقل المراتب المزيفة من رتب هذه الدنيا من الثناء والمدح والوصف بالمعرفة والثقافة أو التشفي من انسان بوصفه بأقبح الأوصاف أو حب الترؤس أو لسوء الطوية وقلة الأدب حتى ترادف عليه فألفه فصار عادة له ومنهجا

قال سبحانه «قتل الخراصون» اي لعن وقبح الكذابون

«280» آية بالقرآن حذرت من عاقبة صفة «الكذب»


أكد الشيخ محمد بن حسن المريخي أن صفة الكذب من اكثر ما حذر الله منه في القرآن الكريم، فقد جاءت «280» آية بالقرآن توضح العاقبة الوخيمة للكذب، وأوضح ان هذه الصفة الذميمة تثير غضب وسخط الله عز وجل معلقا بأن الكذب محرم على المسلم قولا وفعلا ضاحكا به أو جادًا أو مخادعا. إن الله تبارك وتعالى إذا اراد بعبده خيرا وفقه للصلاح والعمل الصالح والخلق الكريم فكان احسن المخلوقين وإذا أراد بعبده سوءًا أوكله إلى نفسه بما كسبت يداه فظهر فاسدا مفسدا ذا خلق سيئ وطبع فاسد ولقد حرص الاسلام على أتباعه ليتحلوا بالأخلاق الكريمة ويحذروا من الاخلاق السيئة التي تودي بمروءة المرء وشيمته ودينه وتسقط آدميته وانسانيته.


سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: ايكون المؤمن جبانا؟ قال: نعم، ايكون بخيلا؟ قال: نعم. ايكون كذابا؟ قال: لا. رواه مالك.

ولذلك فإن هذه الوجوه التي كذبت في الدنيا تُحشر سوداء يوم القيامة من آثار الكذب، يقول تعالى: (وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْمُتَكَبِّرِينَ) [الزمر: 60].

اللهم اجعلنا من الصادقين في الدنيا والآخرة ومن الذين يسلمون وجوههم لله تعالى فهو المتصرف في هذه الوجوه، وهو الذي يوجهها كيف يشاء: (وَمَنْ يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ) [لقمان: 22].






فائدة رائعة جداً للشيخ الزنداني ..



في كتابه (وغداً عصر الإيمان) يقول الشيخ عبد المجيد الزنداني بخصوص سورة العلق: كنتُ أقرأ دائماً قول الله تعالى 'كلا لئن لم ينته لنسفعاً بالناصية * ناصية كاذبة خاطئة'، والناصية هي مقدّمة الرأس، وكنتُ أسأل نفسي وأقول يا ربّ اكشف لي هذا المعنى.. لماذا قلت ناصية كاذبة خاطئة؟ وتفكّرتُ فيها وبقيت أكثر من عشر سنوات وأنا في حيرة أرجع إلى كتب التفسير، فأجد المفسّرين يقولون: المراد ليست ناصية كاذبة وإنما المراد معنىً مجازيّ وليس حقيقياً، فالناصية هي مقدّمة الرأس لذلك أُطلق عليها صفة الكذب (في حين أن المقصود صاحبها).. واستمرت لديّ الحيرة إلى أن يسّر الله لي بحثاً عن الناصية قدّمه عالم كندي (وكان ذلك في مؤتمر طبي عقد في القاهرة) قال فيه: منذ خمسين سنة فقط تأكد لنا أن جزء المخ الذي تحت الجبهة مباشرة 'الناصية' هو المسئول عن الكذب والخطأ وانه مصدر اتخاذ القرارات.. فلو قُطع هذا الجزء من المخ الذي يقع تحت العظمة مباشرة فإنّ صاحبه لا تكون له إرادة مستقلة ولا يستطيع أن يختار... ولأنها مكان الاختيار قال الله تعالى: (لنسفعاً بالناصية) أي نأخذه ونحرقه بجريرته... وبعد أن تقدم العلم أشواطاً وجدوا أن هذا الجزء من الناصية في الحيوانات ضعيف وصغير (بحيث لا يملك القدرة على قيادتها وتوجيهها)، وإلى هذا يشير المولى سبحانه وتعالى: (ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها)، وجاء في الحديث الشريف: 'اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك'. ولحكمة إلهية شرع الله أن تسجد هذه الناصية وأن تطأطئ له.





حفظنا الله وإياكم من الكذب والكذابين



14 التعليقات:

أخوك / عبدالمجيد المسند يقول...

لو اقول لك فيه "اصحاب لحاء"


ومعروفين بالدولة السعودية ويزعمون انهم دعاة او مفتيين او ايا ً كانو .


(دون ان احدد اسمائهم) وهم للأسف كثر ..!!!



هم اهل الكذب والنفاق !!




فهل سينفع موضوعك بـ شيء؟




في زمننا هذا يجب ان :
نكذب.
ننكر.
ننافق.


وعذرنا (لا داعي ان نتجمّل لحالنا بلا شيء)



تلك هي الحقيقة
ومن اختلف معي فهو لم يرى بالذي رأيته وأيضاً (عايشته)



تقبلي تحياتي

هند المسند يقول...

استاذي الفاضل ..
ليس منا من لم يتعرض لموقف أهتزت له أركان الفؤاد من الكذب والكذابين وإتصاف زمرة معينة به ... والأدهى بمن وصفتهم ( بأصحاب لحاء ) والحمدلله انك لم تقل ( اصحاب الدين )
ثق .. أن هذه اللحية أطهر من أن تكون على أجسادهم أو أوجههم والله سبحانه وتعالى قد أظهر صفة ذميمة عليهم وهو كلح الأوجه .. وعدم ظهور نورها وبشاشته ... وهؤلاء لاينتمون للدين بل هم عالة عليه يريدون تشويهه ... ولكن الحمد لله الذي يظهرهم دوماً ويكشف خبثهم ويدمر سمعتهم ... وماعند الله في الآخرة أشد

قال تعالى : { ويوم القيامة ترى الذين كذبوا على الله وجوههم مسودة } [ الزمر : 60 ] .

قال ابن القيم : ولهذا يجعل الله سبحانه شعار الكاذب عليه يوم القيامة وشعار الكاذب على رسوله سواد وجوههم ، والكذب له تأثير عظيم في سواد الوجه ، ويكسوه برقعا من المقت يراه كل صادق ، فسيما الكاذب في وجهه ينادى عليه لمن له عينان ، والصادق يرزقه الله مهابة وجلالة ، فمن رآه هابه وأحبه، والكاذب يرزقه إهانة ومقتا ، فمن رآه مقته واحتقره

نهر المعاني يقول...

مؤيد لكلام الأخ فرسان

وباستطاعتي التعليق بالتوثيق والأدلة وكتابة مابداخلي حول هذا الموضوع اللذي نرآهـ دائما ويتكرر من أنآس ......... لا أود ذكرهم

ساكتفي بقراءة الموضوع
بآرك الله فيك ونفع بـك .

سام جدا يقول...

ومن يكذب على نفسه هل يدخل في نفس الدائرة

مكه فايز يقول...

يا عمي

هذي سنة الله في خلقة والكذيب مافي احد في العالم ما يكذب الا من رحم الله

ثآآآنكس

هند المسند يقول...

نهر المعاني ..
أنا لم أقل أن الكلام ليس صحيح وأنا أعلم بوجودهم والمواقف كثيرة معهم ولكن مالحيلة سواء الدعاء بكشفهم ... ويكفي ماسينتظرهم عند الله سبحانه وتعالى ...
شكرا لك ولتعليقك ولحميتك وحرصك والأكيد لإحترامك القوانين وأتمنى أن ترسل لي بعض هذه المواقف دون ذكر الأسماء للإستناد عليها في بعض مقالاتي للجريدة .. فأنا أحب المواقف الحقيقية لا المفتعله ... أو ضرب الأمثال فالحقيقة أوقع وأقوى ..

هند المسند يقول...

سام جداُ ...
هل يمكنك التوضيح أكثر ... فأنا لم أفهم مامعنى الكذب على النفس

هند المسند يقول...

ثق يامكة فايز ....
أن من رحم الله كثر ويكفي االإحساس اننا منهم والحمدلله
ووالله ليس هناك من يستحق الكذب لأجله ... أو دخول النار لأجله ... ولو كانت عقولنا تستوعب هذا الكلام لما كذب أحد منا بأي أمر لأنه يعلم أن الله ينصر الصدق والصادق ولو بعد حين .... وإن كانت الدنيا لاتسع الصدق فكل على ثقة أن الآخرة الصادقين هم من يعتلي المراتب عند الله سبحانه وتعالى في جناته

عبدالمجيد المسند يقول...

الغريب هنا يا استاذه / هند .

ان في بلدنا الحبيب الطاهر .متطرفون دينياويكذبون على عدة افراد في كل جهة بتفسير آية بصورة مبالغة ، ليست على الوجه الصحيح ..!!

اضيفي الى ذلك ،،
تفسير وضع المقصّر عن الصلاة (مثلاً)
يأتي احد المتطرفين ويزعم أن المقصّر عن الصلاة هو مقابل تفسير الآية من حكمة رب العالمين سبحانه ، حيث ذكر : (الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ) .. صدق الله العظيم .


للأسف يا استاذه ،،
نحن مغفلون .

فالكذب في وطننا قد انتشر في انفسنا. ليت الكذب يبين نظريا ً

بل ذهنياً ينتصر الكاذب باسلوبه ، بينما الطرف الثاني يستمع وكأنه مصدّق الآية والحوار .


صدقيني
من النادر جدا ً كحظك النادر الخيّر في دنياك
ان يلقى الشخص شخصا ً آخراً صادقا ً
ليس في الفعل فقط . بل في النية أيضا ً .
الصدق يأتي لأمرين
صدق فعلي بطريقة المجاملة لطموح يسعى إليها كي يكمل النقص الذي عنده .
وصدق فعلي بنية صادقة لطموح يسعى من خلالها كون ثقته في نفسه كبيرة بتزايد حجمها .

انظري مثلا ً إلى خطيب جامع
يدعو إلى التآخي والمروءة والشهامة
ويدعو بعدم التصدي عن أخيه مسلم عند حاجته
وأن يرحم الصغير قبل الكبير
والضعيف قبل القوي
(وهذا يحصل في خطبته)

بينما في واقعه في معيشته الفعليةعكس خطبته تماما ً
لا يرد السلام مكابرٌ بشخصيته يمتاز فقط بمركزه كونه ذو علم منتفع للناس ومركزه التعليمي زرع في شخصيته الهيبة امامهم حتى وضع لنفسه عرشاً لصفوف عرش المتكبرين .

هذا هو الكذب
تكذيب الشخصيةوتكذيب الناس بالأفعال
وبالتفسيرات بطريقة ذهنية من كاذب ذو دهاء منافق.
وهذا ما اردت ان اوضحه لك

كان الكذب اولاً يأتي بنوع او بنوعين لمصلحة الغير وبصورة من الإخفاء

الآن
الكذب اصبح لديه انواع ٌ كثيرة
وبأساليب لا تتوقيعها بتاتا ً
وكأني (مـــــــــثـــــــلاً)
أن اشهد بمئة رجلا ً أن ما اسردتيه لحديث (ابن القيم) غير صحيحا ً !!!

هند المسند يقول...

استاذ / عبد المجيد

وكأني احسست بالقلب حرقة من هذه التصرفات ... ولك الحق بذلك
لقد اكبرت فيك هذا الموقف وهذه النفس الطيبة ... ولكن سيدي هل هذا جديد على هذه المجتمعات ... الم يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلك أن الجهل سينتشر آخر الزمان .. اليس من الجهل أن قف الأمام وينادي بالأخلاق وهو لايطبق
الم يذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن في آخر الزمان القابض على دينه كالقابض على الجمر ..
كن كذلك واقبض على دينك وادع الله أن لاتفتن في هذا الزمان

أما عن كلام ابن القيم فلم أفهم معنى أنك لاتصدقه ..
والحق أنا أصدقه فأنا في مجتمع كبير سواء أكان في مجال دراستي أو أهلي وحقاً أرى الكاذب لامهابة له وأرى الصادق الكل ينتظر كلمته ولا يجادلونه ... أما الكاذب المبالغ مدعي المعرفة بكل شئ لايجععلونه يتحدث الا وكان الصغير قبل الكبير يستكه بالحجج التي تضعف مكانته وهيبته
ووالله ان هاك الكثير ممكن قصر الثياب واطلق اللحى ولاترى في وجهه الراحة ابدا حين تنظر اليه بل يجعل الله الروح تنفره وتمقته ... ولو سألك أحد لماذا لاتعلم بماذا ترد غير أن تقول ( الارواح جنود مجندة )
أسأل الله أن يقيض لك الانسان الصادق والصحبة الصادقة وأن يجعل بيئتك ومنزلك وأهلك وبنيك وذويك من أهل الصدق ... اما المجمتع فأنت مجبر على مخالطته مخير فيمن تنتقي منهم لتستمع له وتقربه ... بارك الله فيك وبكل مسلم غيور

محمد الهاجري يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اختي هند اثمن مقالك وباستشهادك ==
لكن كما تفضلت قول امام المرسلين عليه الصلاه واتم التسليم =الارواح جنود مجنده=
=وانتم شهداء الله في ارضه=
فالكذب داء عضال منكشف صاحبه متذبذب وجل مظطرب
اما كلام الاخ عبدالمجيد وفقه الله حصر الكذب في اصحاب اللحى =المتطرفين= كما قال
انااذكره بالله ان لا يستهزئ حتى لو لم يقصدها لان من حام حول الحمى يوشك ان يقع فيه
شكرا لك هند ونفع بك
اراكم بعد اسبوعين باذن الله لبدايه اختبارات الجامعه غدا
فلا تنسونا من صالح دعائكم

الله اساله ان ياخذ بايدينا سبل السلام وان يعيذنا من مضلات الفتن

هند المسند يقول...

جزاك الله خيرا استاذ محمد .. وبالتوفيق بإذن الله تعالى

غير معرف يقول...

حياك الله عزيزتي 000
جزاك الله خير على هالموضوع و بارك الله فيك

ولكن الدنيا غريبة ،،،
وأصبح مجال الصدق ضيق فيها000

هند المسند يقول...

صحيح ... وأتمنى في المره القادمة أن تعرفي عن نفسك وجزاك الله خيرا .

إرسال تعليق